رياضة

أجويرو: رفضت القميص رقم 10 في برشلونة احترامًا لـ ميسي

أعلن سيرجيو أجويرو لاعب برشلونة الإسباني، عن مطالبة لاعبي الفريق له بارتداء القميص رقم 10، بعد رحيل مواطنه الأرجنتيني ليونيل ميسي، وأوضح أنه شعر بالصدمة، وأفصح عن عوامل رفضه ورث الرقم من ميسي.

أجويرو انضم إلى برشلونة آتًٍا من مانشستر سيتي بعد نهاية عقده، في صفقة انتقال حر، وكان يأمل باللعب إلى جوار ميسي كما اعتادا اللعب سويًا في صفوف الأرجنتين.

وقال أجويرو في تصريحاته لـ “elperiodico” “لقد كان ليو صدمة بالنسبة لي (رحيله عن برشلونة إلى باريس سان جيرمان)، لقد عرضوا علي ارتداء القميص رقم 10 وردد زملائي في الفريق ارتدي 10، ارتدي 10!”.

وأضاف: “ليس الشأن أنني أردت أو لم أرغب في ارتدائه لقد جئت إلى هنا أفكر بإنني سألعب مع ليو وسيستخدم ليو رقم 10، عندما حدث ما حدث، قررت أنني لن ألمس هذا القميص، الداعِي زيادة عن أي شيء آخر لأنني قريب جدًا من ليو”.

وتابع أجويرو: “إذا سألوه، فربما قال إنه كان سيحب أن يراني بالقميص رقم 10، لقد كانت مسألة احترام له زيادة عن أي شيء آخر، الرقم 10 لميسي، إذا أراد شخص آخر استخدامه، فهذا مثالي، فلا مشكلة، لكن ليس أنا، ليس لي!”. 

وواصل: “ونفس الشيء حدث لميسي بالضبط في باريس، مما أعرفه، عرض عليه نيمار 10 وقال ليو لا، إنها زيادة عن رمز صداقة، هذه هي العبارة الصحيحة، إنه رمز صداقة زيادة عن أي شيء آخر”.

وأردف: “من الجلي أنه لم يكن لديه أي مشاكل، هذا أمر مضمون، لكنه كان يهبه هذا الاحترام من صديق ويقول له: “هذا لك”!”.

وبشأن الرقم 19، أفاد أجويرو: “لقد اخترت فعليا الرقم من قبل، أحببت ذلك، عندما غادر ليو، لم أفكر في 10، فكرت في 19، لقد عرضوها علي جميعًا، لقد استخدمت 10 في إندبندنتي، في أتلتيكو مدريد، في مانشستر سيتي … ومن الجلي أن 10 في برشلونة شيء جميل بالطبع، لكنها كانت له فقط”.

وشدد أجويرو: “بالنسبة لي، 10 يخص ميسي، في اليوم التالي رأيت القميص رقم 10 في مختلف أنحاء الملعب وكل من يرتديه يرتدي قميص ميسي رقم 10، كانت هذه فكرتي، أن نكون أصدقاء كما نحن، لم يكن لشيء آخر”.

وأكمل أجويرو حديثه: “الآن أنا الأرجنتيني الأوحد في برشلونة، سأحاول دائمًا ترك انطباع جيد، وفوق جميع الأشياء، ليس فقط لبلدي، لقد عملت مع أتلتيكو وقمنا بأشياء جيدة معًا، إذا قام النادي بعمل جيد، فذلك ينعكسي عليّ”.

وشدد الأرجنتيني: “أتمنى أن يكون النادي سعيدًا بأدائي، أنا الآن في برشلونة، عقليتي هي أن أفعل الأشياء بشكل جيد، أريد أن أكون قادرًا على القول خلال فترة بضع سنوات، لقد فعلت هذا في برشلونة، لقد سجلت تلك الأهداف، انظر إلى الألقاب التي فزنا بها! برشلونة ناد مختلف”.

واستطرد أجويرو: “أعرف أن مارادونا أيضًا ارتدى الرقم 10 في برشلونة، هو جد ابني، كونه دييجو وما يمثله للأرجنتين كان شيئًا محزنًا للغاية (يقصد نبأ وفاة مارادونا)، عندما سألت الأم لو كان هذا صحيحًا، لأنني لم أصدق ذلك وكتبت لي نعم هذا صحيح، حاولت الاتصال بابني لمعرفة ما كان يفعله، اتصلت به، لكنه لم يرد علي، كنت قد تركته في البيت مع صديق والفتاة التي كان يدرس معها”.

اقرأ أيضًا.. ميسي: تلقيت ضربات متتالية مع الأرجنتين ولقب كوبا أمريكا عوضني

وأردف: “ثم سألته كيف حالك؟” كنت أكثر إرتباكًا بخصوص قدرتي على معاونة ابني من بعيد، كان يتذكر دائمًا بابو، كما كان يقول، كان يستمتع عديدًا باللعب معه (مع مارادونا)، في ذلك اليوم، بالإضافة إلى ذلك، لعبت دوري أبطال أوروبا مع السيتي، وصلت إلى الملعب وهناك تلقيت فعليا رسالة من ابني، لقد أصبح حزينا وسيئًا”.

وأتم أجويرو: “هذه لحظات حزن وقلق مضاعف لدييجو ولابني، علاوة على ذلك، كانت مباراة كرة قدم، وكان الفريق يلعب ولم أستطع نقل شعوري في غرفة تبديل الملابس، كان الشأن صعبًا للغاية، خاصة من أجل الوضع الذي كان يتجاوز به ابني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى