التخطي إلى المحتوى

أجرى جوزيب ماريا بارتوميو، رئيس برشلونة السابق، مقابلة صحفية مطولة، تحدث خلالها عن المرحلة التي تولى فيها إدارة النادي، وبرر العديد من الأفعال التي تم انتقادها، وسلط الضوء على رغبة ليونيل ميسي في الرحيل خلال عهده.

بارتوميو تحدث كذلك عن رحيل نيمار، والتوقيع مع فيليب كوتينيو وعثمان ديمبلي، كما أبدى رأيه في التعاقد مع أنطوان جريزمان ورحيله عن برشلونة من جديد والعودة إلى أتلتيكو مدريد.

في عهد بارتوميو في عام 2020، أرسل ميسي بروفاكس إلى الإدارة لإبلاغهم برغبته في الرحيل وأثار ذلك جدلاً واسعًا وانتقادًا لرئيس برشلونة السابق، لكن لم تسمح الإدارة برحيله حينها بحكم بند في عقد الأرجنتيني.

وعن شعوره عندما تلقى بروفاكس ميسي، أوضح بارتوميو: “أراد ميسي الخروج من النادي وتحدثنا عنه وقلت لا، لطالما اعتقدت أن ميسي مهم جدًا لنادينا، كما أن برشلونة مهم جدًا بالنسبة له وستكون مشكلة خطيرة إذا غادر، كما أعتقد الآن”.

وأضاف: “أخبرته أنه إذا أراد الذهاب مثل تشافي وإنييستا، إلى قطر أو الصين أو الولايات المتحدة، فيمكننا التحدث عن ذلك وسنقوم بتكريم وتوديع”.

اقرأ أيضًا.. بارتوميو: فعلت جميع الأشياء لإيقاف رحيل ميسي.. وكومان يتطلب إلى الوقت مع برشلونة

وواصل بارتوميو: “لكن ميسي لم يكن لديه فريق بعد وأراد أن يكون حراً، قلنا له: ‘نريد أن يكون برشلونة آخر فريق لك في أوروبا، إذا كنت تريد الذهاب إلى قارة أخرى لاحقًا، فلا مشكلة لكننا نريدك أن تستمر، وكان ذلك قليلاً من قصة صيف 2020”.

وتابع بارتوميو: “نقول له إننا نريده أن يستمر ويقول لنا إنه يريد الخروج من، لكن دون أن تعرف أين، لطالما سألته عن المكان الذي يريد الذهاب إليه، لأنه إن كان فريقًا من بطولات الدوري الأخرى خارج أوروبا، لكان قد فهم ذلك كما فهمت في الوقت الذي أراد فيه تشافي وإنيستا الذهاب إلى قطر أو اليابان”.

وعن تصرف الإدارة قبل وبعد رحيل نيمار، أفادر بارتوميو: “رحيل نيمار يغير المخزون بعد أن دفعت دولة النادي (دلالة إلى قطر) الشرط الجزائي في عقده البالغ 222 مليونًا، وخشينا على ميسي لأن الشرط البالغ 400 مليون يورو في المتناول”.

وأكمل: “تسبب ذلك في تغييرات وجددنا لميسي في نوفمبر لمدة أربع سنوات بشرط جزائي أعلى بـ700 مليون يورو، ووقعنا مع ديمبلي وكوتينيو لتزويد برشلونة بشخصيات أخرى للتخفيف من رحيل نجم دولي مثل نيمار”.

وقال بارتوميو: “لقد كان حظ ديمبلي سيئًا، إنه لاعب رائع وآمل الآن، بعد إصابة أخرى، أن يظهر كفاءته”.

وتابع رئيس برشلونة السابق: “في يناير 2018 تعاقدنا مع كوتينيو، الذي أثبت أنه أفضل في البريميرليج ومن أجل ظروف لا أعرفها، لم ينجح كما أردنا وكما فعل في البريميرليج وفريقه الوطني، نأمل أن يتمكن من إبراز هذه الجودة هذا العام”.

وسُئل بارتوميو إن كان ميسي وسوارز اقترحا التوقيع مع كوتينيو، وأجاب: “إنه توقيع محبوب من قبل الفنيين، يبدأ الإحماء عندما يخبرنا إنييستا أنه سوف يكون موسمه الأخير وتشتد الأعصاب لأنه أفضل لاعب على هذا النحو، نسعى إقناعه بالاستمرار لعام آخر لكنه لا يفضل ونبحث عن بدائل”.

وأستطرد: “وصحيح أن ميسي وسواريز وآخرون يصرون على أن كوتينيو صفقة رائعة ليكون بديلاً طبيعياً منذ الدقيقة الأولى عندما يغادر إنييستا”.

وشدد بارتوميو: “في غرفة الملابس لديهم القوة وعليك الإنصات إليهم، هذا لا يحدث فقط في برشلونة، عليك أن تأخذهم في الاعتبار، فهم يعرفون يومًا بعد يوم وخلال هذه المرحلة وقعنا مع لعديد من اللاعبين، في بعض الأحيان نضع اعتبارات اللاعبين وأحيانًا لا نأخذها في الاعتبار”.

وعن جريزمان، علّق: “لقد قيل العديد عن صفقة جريزمان، فمنذ وصول فالفيردي اهتم الفنيون به عديدًا وأرادوا أن يجيء إلى النادي، إنه نجم دولي يتمتع بطريقة لعب تتناسب مع كيفية لعب برشلونة، 4-3-3 ، وقد تمكن أخيرًا من المجيء.”

واسترسل بارتوميو: “أعتقد أنه مر بفترة من الصعود والهبوط ولكن عليك أن تشاهد التوازن، أعتقد أنه سجل أهدافًا، وقدم العديد من التمريرات الحاسمة وقدم للنادي والفريق جودة عالية، من أجل ظروف لا أعرفها، عاد إلى أتلتيكو مدريد ولكن حتى أكتوبر 2020 كنا سعداء نسبيًا بمساهمته وتوقعنا المزيد لأنه لاعب شاب، عندما تقاعد بعض المحاربين القدامى، كان سيتحمل المزيد من المسؤولية والأهمية في الفريق”.

وحول رأيه إن كان الفريق سوف يكون جيدًا بدون جريزمان وميسي، أوضح بارتوميو رأيه: “لن أنتقد ما فعله مجلس الإدارة هذا الصيف، هناك التزام ظاهر بكرة القدم الشعبية واللاعبين الشباب الذين وصلوا والخطأ هو ترك ميسي يرحل، كنت سأبذل أقصى جهد للاستمرار، كما فعلت في صيف 2020”.

وأتم: “لكن رهان الفنيين على الشباب ظاهر، وأعتقد أن هذا هو أكثر ما يثير حماس الأعضاء، ماعدا بعض التوقيعات الإعلامية، جزء من الإرث الذي تركه المجلس السابق هو هذا الجيل من اللاعبين الشباب الذين وصلوا بقوة كبيرة والذين سوف يندمجون في وقت قصير جدًا أكثر بكثير وسيكون لدينا فرق تنافسية للغاية”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *