التخطي إلى المحتوى

تحدث فرينكي دي يونج لوسائل إعلام هولندية، عن الأزمة التي تجابه برشلونة، ويرى لاعب الوسط أن الانتقادات مبالغ فيها، وأشار إلى أنه ليس ليونيل ميسي، كما علّق على الضغط الذي يتعرض له مدرب فريقه، رونالد كومان.

عانى النادي الكتالوني من مطلع صادمة للموسم، لقد خسروا ليونيل ميسي في نهاية الانتقالات الصيفية، حيث انضم إلى باريس سان جيرمان وعانوا بهدف تحقيق الاتساق حتى الآن في هذا الموسم.

يحتل برشلونة المركز التاسع في الدوري الإسباني، وكان الأسبوع الحالي الماضي سلبيًا وغير ملهم حيث خسر 2-0 أمام أتلتيكو مدريد في واندا متروبوليتانو، وفي دوري الأبطال، الأمور تسير بشكل أسوأ، ويحتل الفريق المركز الأخير في المجموعة الخامسة وقد سجل للتو هزيمتين متتاليتين أمام بايرن ميونيخ وبنفيكا.

وتعرض رونالد كومان لضغط هائل في أعقاب الأداء الهزيل للفريق، حيث دعا الكثيرون إلى إقالته، لكن بالنسبة لدي يونج، فإن خطورة الأزمة التي يواجهها النادي مبالغ فيها. 

وقال دي يونج في تصريحاته لـ”AD Sportwereld” الهولندية: “لقد تم المبالغة في الشأن عديدًا، لسنا في حفرة أو مأزق، النتائج سيئة، ولا يمكن لأحد أن يتجاهل ذلك، إذا سألتني عما إن كان ذلك يقودني إلى الجنون، فأقول نعم”.

وأضاف: “تَستطيع ملاحظة أن هناك شعورًا سلبيًا في برشلونة، هذا منطقي عندما يكون لديك مثل هذه النتائج السيئة في نادٍ مثل برشلونة، لكني أشعر بخيبة أمل، ولست مكتئبًا”.

اقرأ أيضًا.. أحدهم من ليفربول.. برشلونة يفاضل بين 5 مهاجمين في انتقالات يناير

ويعتقد اللاعب البالغ من العمر 24 عامًا أن مرحلة التوقف الدولي جاءت في وقت مناسب للنادي الكتالوني، وأنهم سيعودون أقوى بعد ذلك.

وواصل دي يونج: “إنه لأمر جيد أن يكون لدينا استراحة الآن، إذا عدنا إلى مباريات برشلونة بعد المباريات الدولية أعتقد أننا يمكن أن نعود إلى الحياة الطبيعية، أعتقد ذلك حقًا، لأن لدينا فريقًا جيدًا حقًا، خاصة عندما يعود اللاعبون المصابون”.

واستطرد: “الناس يبالغون عندما يقولون إن الموسم قد اختتم فعليا بالنسبة لنا، ليس لدينا نقاط أسفل بكثير من ريال مدريد وأتلتيكو مدريد، وهناك العديد من المباريات المتبقية لنلعبها، الناس يبالغون بشكل كبير”.

وأكمل دي يونج: “في الليجا، الفارق بيننا وبين ريال مدريد وأتلتيكو مدريد هو في الواقع نقطتين فقط، جميع الأشياء لا يزال ممكنا، لذا، لم نفقد شيئًا على الإطلاق، بدأنا بشكل سيء في دوري أبطال أوروبا، لكن لم نخسر شيئًا أيضًا، وبعد ذلك علينا أن نفوز بالمباراة المقبلة مقابل دينامو كييف، لا يزال لدينا كل فرصة [للتأهل إلى دور الـ16]”.

يعلم دي يونج أن هناك ضغطًا، وهو يراه على رونالد كومان أيضًا، واسترسل:”هل أشاهد كومان يتكبد؟ هناك العديد من الضغط، الجميع يشاهد ذلك”.

لاعب خط الوسط، الذي كان بشكل عام أحد الإيجابيات القليلة لبرشلونة في العام الماضي، يعتقد أن هناك المزيد ليأتي من الفريق ومن نفسه، وأشار إلى أنه ليس ليونيل ميسي حتى يعوضه بعد رحيله.

وأفاد دي يونج: “أتوقع المزيد من نفسي بالتأكيد، هذا صحيح، لكن ميسي هو أفضل لاعب على الإطلاق، لا أعرف عدد الأهداف التي سجلها وقدم العديد من التمريرات الحاسمة، لكنني ببساطة لست من نوعية اللاعبين الذين سيسجلون 30 هدفًا في موسم واحد، لا أعرف أي لاعب خط وسط يفعل ذلك”.

وتابع: “لا أعتقد أنني لاعب يلزم الحكم عليه في نهاية الموسم على أساس الأهداف والتمريرات الحاسمة، إنه زيادة عن اللازم في بعض الأحيان، لست في أفضل حالاتي، لكني لم أكن بهذا السوء”.

وعن الفرصة التي أهدرها أمام بنفيكا، أوضح دي يونج: “كان بإمكاني تسديدها بنفسي لكن مع تمريرها من منحى الحارس للوك دي يونج فإن فرص دخولها للشباك أكبر، سأكرر نفس الفعل لو وضعت في موقف مماثل، لو دخلت الكرة لما قال أحد فرينكي، سددها بنفسك”.

وعلّق: “قرأت الانتقادات التي وجهت للعبتي بعد مباراة بنفيكا، إذا خسرت 3-0 ، فلا تَستطيع أبدًا أن تقول إنها سارت على ما يرام، لكن هذه النتيجة أيضًا لا تعني تلقائيًا أنني كنت سيئًا للغاية، غالبًا ما يستند هذا النقد إلى النتائج السيئة”.

وشدد دي يونج: “إذا نظرت إلى فريقنا من جهة الأسماء فإننا لسنا من أفضل أربعة فرق في أوروبا الآن، لكن هذا لا يعني أننا لا يمكننا الوصول إليهم، لكن لنقم بالأمر نفسه مع المنتخب الهولندي، الأسبوع الحالي نصف نهائي دوري الأمم بين إسبانيا وإيطاليا وبلجيكا وفرنسا، إيطاليا لديها لاعبون رائعون لكن ليس لديها هذا العدد الهائل من الأسماء مثل فرنسا”.

وأتم بخصوص مدربه في منتخب هولندا لويس فان جال، حيث قال المدرب إنه لم يتحدث مع دي يونج عندما وصل، ورد فرينكي: “هذا طبيعي، إذا تحدث مع كل لاعب لنصف ساعة فسينتهي اليوم على الفور”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *