التخطي إلى المحتوى

لا يزال رحيل الدولي الأرجنتيني، ليونيل ميسي، أسطورة برشلونة عن صفوف البلوجرانا، محط انتباه وسائل الإعلام الإسبانية، رغم مرور أربعة أشهر عن تركه “كامب نو” والانتقال إلى باريس سان جيرمان.

ميسي بعد 21 عامًا في برشلونة، رحل عن النادي الكتالوني، من أجل أزمة استثمارية وعدم مقدرة النادي على تسجيله لاعبًا للفريق من أجل قواعد اللعب المالي النظيف المخصصة بالليجا، لينتقل في صفقة انتقال حُر إلى باريس سان جيرمان.

صحيفة “سبورت” الكتالونية في توثيق لها اليوم الاثنين، كذبت التصريحات التي أدلى بها خوان لابورتا، رئيس مجلس إدارة النادي الكتالوني، بخصوص أمينته بأن يلعب ميسي مجانًا مع البلوجرانا.

لابورتا أجرى الجمعة الماضية، حوارًا مع إذاعة RAC1الكتالونية؛ وقال إنه كان يأمل أن يجيء ميسي ويقول له أنه يريد اللعب مع النادي بالمجان، مُشيرًا إلى أن الأرجنتيني كان يعرف أن برشلونة سيعطيه أموالا عندما تتحسّن أمور النادي الاستثمارية.

ليونيل ميسي وخوان لابورتا

ولكن الصحيفة نفت ذلك وقالت في تقريرها: “نحن نعلم من مصادر معلوماتنا أن لعب ميسي مجانًا لـ برشلونة، احتمال لم يتم النظر فيه خلال المحادثات بين النادي وخورخي ميسي”.

وتابعت: “برشلونة حتى يتمكن من تحقيق الموازنة المطلوبة، اقترح تخفيض قبض شهري ميسي بنسبة 50%، وليو قبل العرض على الفور، لم يستغرق وقتًا لقبوله، إذ أبدى موافقته على التكيف مع الوضع الجديد للنادي”.

وكشفت الصحيفة: “ولكن في حقيقة الشأن التقليص كان زيادة عن 50% بكثير، حيث كان سيحصل في عامه الأول 2021/2022 على 10 ملايين يورو فقط؛ لكن عندما اطلعت الإدارة على نتائج العناية الواجبة سحبت العرض”.

وأكملت: “ميسي كان على تأهب لتقليص راتبه بشكل أكبر لمساعدة برشلونة في معركته مقابل اللعب المالي النظيف، لقد قبل العرض الأول من النادي دون أي تردد”.

واختتمت قائلة: “ومع ذلك سحب النادي عرضه ولم يقدم عرضًا جديدًا ويومها كانت هذه تلك نهاية علاقته بالنادي الذي وصل إليه عندما كان يبلغ من العمر 13 عامًا، وبالتالي كان من المستحيل التفكير في خيار استمرار ميسي في اللعب لبرشلونة حتى لو كان مجانيًا، كما يقول لابورتا”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *