التخطي إلى المحتوى

وجه رأس حربة الفريق الأول لكرة القدم بنادي أتلتيكو مدريد، لويس سواريز، رسالة قوية وجديدة لمدرب برشلونة، رونالد كومان، الذي أبلغ الأوروجواياني بالرحيل عن قلعة “كامب نو” في صيف عام 2020.

وما زال يشعر سواريز بالغضب من الوسيلة التي أبلغه كومان بها برحيله عن برشلونة عندما جاء كمدرب للعملاق الكتالوني بعد إقالة كيكي سيتين، عقب الهزيمة المُذلة أمام بايرن ميونخ في دوري أبطال أوروبا بنتيجة 8-2.

أبلغ كومان مهاجمه السابق في مكالمة هاتفية لم تتخطى الدقيقة، وهو ما أزعج سواريز عديدًا الذي لم يحتفل بهدفه في برشلونة خلال مباراة السبت الماضي في الدوري الإسباني.

اقرأ أيضًا.. رأس حربة تشيلسي السابق: محمد صلاح أفضل من توريس وسواريز.. ويمتلك شيئًا مختلفًا

ليونيل ميسي

وأجرى سواريز حوارًا مع شبكة “ESPN” الشهيرة وأعلن عن عوامل تألقه مع أتلتيكو مدريد في الطليعة، وقال: “وجود ثقة من زملائي والجماهير والمدرب في إمكانياتي وما يمكنني مساعدتهم به، جعلوني أشعر بأهميتي”.

وتابع: “هناك أجواء رائعة داخل الفريق خاصة مع وجود مدرب مثل دييجو سيميوني يجيد التعامل مع جميع اللاعبين”.

وعن رحيله من برشلونة: “أعتقد أنني لم أستحق الوسيلة التي غادرت بها، لأنه إذا كانت لديك القوة الكافية، فمن الأفضل أن تواجهني وتوضح لي عوامل قرارك كمدرب”.

وأضاف: “لقد أخبرتني أنك ستعتمد علي في مباراة فياريال وأن الاتفاق لم ينته يوم الأربعاء، لكنهم جعلوني أتدرب في الملعب الثالث وهو منفصل عن التمرينات الجماعية، هذه أشياء لا يمكن أن ينساها أي شخص يتجاوز بها”.

وعن وضع برشلونة الحالي: “يؤلمني كمشجع للنادي، كشخص أحب جميع الأشياء داخل برشلونة، فقد أعطاني النادي جميع الأشياء ووثق بي في وقت صعب في مسيرتي الكروية، إنه لأمر مسبب للألم لأصدقائي الموجودين هناك، لدي العديد، وللأشخاص الذين يعملون بالداخل متكرر كل يومًا”.

وعن مواجهات برشلونة مع أتلتيكو مدريد: “كان من الغريب في الموسم الماضي أن أعود إلى كامب نو ومواجهة ميسي كمنافس، والموسم الحالي كان من الغريب أيضًا عدم رؤية ليو بقميص برشلونة، لكن هذه الأمور تحدث لسبب ما، الآن هو في باريس سان جيرمان وأنا في أتلتيكو مدريد ومنذ مرحلة قصيرة كنا معًا في برشلونة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *