التخطي إلى المحتوى

تحدث دييجو سيميوني، المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد على فوزه أمام برشلونة بهدفين دون رد، في مسابقات الدوري الإسباني، مع غياب ليونيل ميسي عن البارسا حيث انضم إلى باريس سان جيرمان.

وسجل توماس ليمار ولويس سواريز، هدفين لأتلتيكو مدريد أمام برشلونة، في الجولة الثامنة لليجا، بملعب “واندا ميتروبوليتانو”.

وقال سيميوني في تصريحات نشرتها صحيفة “آس” الإسبانية: “لقد تمكنا من لعب مباراة جيدة للغاية، كان لديهم استحواذ جيد في الشوط الأول، لكن فرضنا عليهم المباراة التي أردنا القيام بها لهذا الداعِي حققنا نصرًا مهمًا للغاية”.

وأضاف: “عندما وصلنا إلى الملعب بالحافلة ورأينا عدد الأشخاص، رؤية الملعب ممتلئًا من جديد أمر رائع بعد عام ونصف، شجعنا الجمهور طوال المباراة ولحسن الحظ أسعدناهم بالفوز على برشلونة الذي سيظل دومًا برشلونة”.

وتابع سيميوني: “في الشوط الأول كان الانتقال من الدفاع إلى الهجوم جيدًا جدًا ولهذا سجلنا، في الشوط الثاني لم يكن لدينا نفس القدر من الاستمرارية من الصعب أخذ الكرة منهم، لديهم أشخاص يرتبطون جيدًا في وسط الميدان وقد كلفنا ذلك أكثر”.

أهداف مباراة برشلونة وأتلتيكو مدريد

وواصل مدرب أتلتيكو مدريد: “وعلى الرغم من ذلك، فقد كان لدينا انتقال جيد جدًا من سواريز وجواو وآخر من جريزمان وكوريا، سيطرنا على المباراة واستغلينا المساحات، في مباريات أخرى انتظرنا المنافسون للعودة من جديد، وذلك كلفنا”.

وبشأن جواو فيليكس، أفاد سيميوني: “توقعنا منه ما قدمه في الشوط الأول، إنه لاعب كرة قدم لديه تمكُّن كبيرة جدًا على الالتفاف، هذا ما نحتاجه منه، ليمار وكوريا وجريزمان وجواو لديهم قدرات رائعة، عندما اختتم الشوط الأول، اقتربت من جواو وقلت له هذا ما عليك فعله”.

وأشاد سيميوني بتوماس ليمار، مواصلاً: “ليمار يجعلني سعيدًا جدًا، إذا أضفت إلى انتظامه من الموسم الماضي، هو يسجل الآن الأهداف وهذا رائع”.

وعن ثنائية سواريز وفيليكس في الهجوم، أوضح: “لدينا العديد من لاعبي كرة القدم المهمين، نأمل أن يفهم لاعبو كرة القدم أنه يلزم أن نكون مجموعة”.

وإذا كان هذا أسوأ برشلونة واجهه، وتصريحات جيرارد بيكيه، مدافع الفريق الكتالوني بأن فريقه لن يسجل ولو ظل يلعب لثلاث ساعات (طالع تصريحاته كاملة من هنا)، رد سيميوني: “أنا لا أفكر أبدا في ما يعتقده لاعبو كرة القدم”.

وأتم: “هذه أول مباراة نلعبها مع برشلونة بدون ميسي وبالتالي، فإن الاستحواذ، إذا بدأت في المقارنة، لم يتغير عديدًا، ما يحدث هو أن ميسي مختلف واليوم هو ليس هناك”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *