التخطي إلى المحتوى

تسبب خروج ليونيل ميسي من برشلونة في حالة تعب ودوخة حاد للنجم الأرجنتيني، وفقًا لصديقه المقرب سيرجيو أجويرو، حيث أعلن عن لحظة الصدمة عندما تم تأكيد رحيله عن الفريق.

أنهى ميسي فترته التي استمرت 20 عامًا مع الفريق الكتالوني هذا الصيف مع عدم مقدرة برشلونة الذي يتكبد من ضائقة مالية على تحمل راتبه البالغ 600 ألف جنيه إسترليني أسبوعيًا، وانفطر اللاعب الأرجنتيني في البكاء في مؤتمره الصحفي الوداعي، حيث أضطر قسريا إلى الخروج من ناديه المحبوب.

اللاعب البالغ من العمر 34 عامًا ذهب إلى باريس سان جيرمان في صفقة انتقال حر لينضم إلى زميله السابق في برشلونة نيمار، ومواطنيه أنخيل دي ماريا، وليوندرو باريديس، لكن اللاعب وجد صعوبة في التعامل مع التداعيات المباشرة لخروجه، بحسب مواطنه سيرجيو أجويرو.

وقال أجويرو في تصريحاته لصحيفة “El Pais”: “لقد كانت لحظة صدمة كبيرة، ميسي كان في حالة تعب ودوخة شديدة وسيئة جدًا عندما اكتشف الشأن، لم أصدق ذلك”.

وأضاف رأس حربة برشلونة: “في ذلك السبت ذهبت لرؤيته في منزله، ومن أجل شخصيتي وبما أنني لم أره في حالة جيدة، حاولت أن أجعله ينسى ما حدث”.

وأتم أجويرو:”كنت أحاول تشتيت انتباهه، كنت أخبره عن فريقي في الرياضات الإلكترونية، والأشياء التي كنا نقوم بها”.

كان أجويرو زميلًا لميسي في الفريق الأرجنتيني لسنوات، لكن الثنائي كان معًا لفترة وجيزة جدًا على مستوى النادي حيث وقع سيرجيو لبرشلونة في صفقة انتقال مجانية هذا الصيف بعد الخروج من مانشستر سيتي.

وكان أجويرو يتطلع إلى الارتباط مع ميسي، قبل أن يعلن النادي قريبًا أن ليونيل سيغادر برشلونة ولن يستمر في الفريق.

اقرأ أيضًا | برشلونة يصدر بيانًا رسميًا بخصوص إصابة أراخو.. وموقفه من الكلاسيكو أمام ريال مدريد

لم يظهر أجويرو بعد لبرشلونة منذ انتقاله، حيث يواصل إعادة التأهيل من مشكلة في ربلة الساق، لكنه سجل خلال مباراة تدريبية الأسبوع الحالي، مع رفع مستويات لياقته البدنية، ليثبت جدارته للمدرب رونالد كومان.

لم يحالف ميسي نفسه حظًا سعيدًا سواء بعد وصوله إلى باريس، حيث سجل هدفًا مرة واحدة حتى الآن وعانى بهدف التماسك مع زملائه الجدد في الفريق، حيث لم يتمكن رأس الحربة من تحقيق المستويات العالية المتوقعة منه حتى الآن.

لقد سجل أول هدف له مع باريس سان جيرمان في الفوز 2-0 بدوري أبطال أوروبا على مانشستر سيتي، لكنه لم يسجل بعد في الدوري الفرنسي.

كان العديد من المشجعين قد سئموا من احتمالية أن يلعب مع نيمار وكيليان مبابي، لكن الثلاثي بدأوا معًا، وخسروا  2-0 أمام رين، وفشل ميسي في تسجيل تسديدة على المرمى.

يصر ميسي على أنه سعيد في العاصمة الفرنسية مع استمراره في التكيف، لكنه لم يستطع إخفاء حزنه على الخروج من برشلونة في مؤتمره الصحفي الوداعي، حيث أصر النجم البكاء على رغبته في البقاء، وأنه فعل كل ما في وسعه لتحقيق ذلك.

وقد صرح ميسي حينها: “هذا صعب حقًا بالنسبة لي بعد سنوات عديدة، لكوني هنا طوال حياتي، لست مستعدًا لهذا وبصراحة في العام الماضي مع كل هذا الهراء، كنت مقتنعًا أنني أعرف ما أريد أن أقوله، ولكن هذا العام ليس الشأن هو نفسه”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *