التخطي إلى المحتوى

رد الإسباني خوان لابورتا، رئيس مجلس إدارة برشلونة، مجددًا على الأقاويل التي انتشرت باقتراب تشافي هرنانديز، المدير الفني للسد القطري، من خلافة الهولندي رونالد كومان في منصب المدير الفني داخل النادي الكتالوني، كما أوضح مستقبل الأخير بشكل حاسم.

وذكرت وسائل إعلام كتالونية على مدار الأيام القليلة الماضية، أن لابورتا يريد تعيين تشافي مديرًا فنيًا للفريق الأول بالنادي الكتالوني، لخلافة كومان في ظل سوء النتائج مع المدرب الهولندي، لكن لاعب برشلونة السابق يرفض في الوقت الحالي تمرين الفريق.

وقال لابورتا في تصريحات لإذاعة “Rac1” الكتالونية: “أتحدث عديدًا مع تشافي لأننا أصدقاء، وأيضًا مع بيب جوارديولا، أحب أن أعرف ما يفكران به لأنهما جيدان فنيًا أكثر مني”.

وأضاف: “مدربنا هو رونالد كومان، نحن فخورون بوجوده كمدرب، علينا أن نمنحه الثقة، لتغيير الوضع الرياضي، الناس يقولون أشياء يريدونها، ولكن أنا لم أسفل أبدًا أن كومان لن يكون مدربنًا، أعتقد أنه يستحق هامش من الثقة، إنه المرسوم الأفضل لـ برشلونة”.

وواصل: “الأمانة الفنية تعمل بشكل دائم في ميدان المدربين واللاعبين، إنها وظيفتهم، وهم يعرفون تمامًا وضع جميع المدربين واللاعبين الذين يمكن أن يكونوا في فلك برشلونة”.

وأردف: “نحن قررنا أن يستمر كومان مدربًا للفريق، عندما لا تسير الأمور بالأسلوب التي تريدها، نشعر بالإحباط جميعًا، وأيضًا كومان”.

اقرأ أيضًا – لابورتا عن رحيل ميسي: كان يستطيع اللعب مجانًا.. وساعدت عائلته عديدًا

وتابع: “بعد الإنصات إلى الأشخاص الذين أثق بهم، توصلت إلى استنتاج مفاده أنه يلزم أن أتصرف كما فعلت مع ريكارد، كومان من مشجعي برشلونة مثلنا، إنه يريد الاستمرار في هذا النادي، إنه أسطورة برشلونة وقرر المجيء في وضع صعب للغاية”.

واسترسل: “لقد سألته عما إن كان يثق بالفريق، وقال لي (بالطبع أنا أثق، وأحتاج استعادة بعض المصابين)، لقد أراد الاستمرار بأي ثمن وهو هدفه أن يكون هذا الفريق قادرًا على المسابقة، هُناك مصابون، ليس لديه ديمبلي وأجويرو ونحن نفتقد للأهداف، أعتقد أنه من العدل أن يتم منحه مزيدًا من الوقت، كومان لديه عقد ويجب احترامه”.

وأنهى تصريحاته قائلًا: “كومان أوضح لي العديد من الأشياء، ما يحدث معه حدث مع ريكارد وجوارديولا، لقد تجرأت في إبداء رأيي ورفضه بجوانب فنية وتفهمت الشأن”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *