التخطي إلى المحتوى

دخل جناح الفريق الأول لكرة القدم بنادي برشلونة، عثمان ديمبلي، المرحلة الأخيرة من عملية شفائه من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب خلال الأشهر الأربعة الماضية.

وكان ديمبلي قد تعرض لإصابة بقطع في أوتار الركبة، في يونيو الماضي، خلال مشاركته رفقة منتخب فرنسا في كأس أمم أوروبا (يورو 2020).

ولم يلعب ديمبلي هذا الموسم حتى الآن مع برشلونة من أجل الإصابة، ورغم مكابدة النادي الكتالوني الهجومية، وحاجة النادي له في الملعب، لكن الاعتماد على الفرنسي كأساسي ليس مضمونًا أن يلعب عند عودته، لأنه قد يكون مشروطًا بوضع عقده؛ وفقًا ذكرته صحيفة “سبورت” الكتالونية في توثيق لها.

ولم يتوصل برشلونة حتى الآن إلى اتفاق مع ديمبلي بخصوص التجديد، من أجل موسى سيسكو وكيل أعمال اللاعب.

وينتهي عقد ديمبلي مع برشلونة في يونيو 2022، ويرغب النادي الكتالوني في تجديد عقده، لكن وكيل الجناح الفرنسي يماطل مع البلوجرانا بخصوص التجديد.

اقرأ أيضًا – بالأرقام.. بارتوميو يدافع عن مرحلة إدارته لـ برشلونة في إعلان حكومي

وقالت الصحيفة في تقريرها إن وضع ديمبلي ليس مفيدًا للنادي ولا للاعب، في ظل عدم وجود لاعبين فعالين بجودة الجناح الفرنسي، كما أن لاعب بوروسيا دورتموند لن يتحمل البقاء في المدرجات إذا لم يوقع على العقد الجديد.

وأضافت: “النادي يفكر في إعطاء بعض الدقائق لـ ديمبلي، ولكن الشأن مُعرض للخطر في ظل تعقد المفاوضات”.

واختتمت الصحيفة تقريرها قائلة: “يُمكن أن يكون موقف اللاعب والنادي موضع خلاف، لكن الظاهر هو أن لن يستفيد أحد من هذا الموقف عندما يعود ديمبلي إلى لياقته البدنية مجددا، في ظل حاجة رونالد كومان لاستعادة لاعب مثله”.

الإبقاء على ديمبلي في المدرجات وتجميده قد يلعب دورًا كنوع من الضغط على إدارة النادي لتجعل اللاعب في النهاية يوقع على تجديد عقده، حتى لا يحرم من التواجد مع فرنسا في كأس العالم 2022 بقطر، إذا تم تجميده فعليا من منحى إدارة برشلونة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *