التخطي إلى المحتوى

شدد إدوارد روميرو، نائب الرئيس الاستثماري لنادي برشلونة، أن قانون اللعب المالي النظيف المخصص برابطة الدوري الإسباني “لا ليجا” أرغم النادي الكتالوني على عدم تجديد أسطورة النادي ليونيل ميسي.

ميسي رحل عن برشلونة، بعد نهاية عقده في 30 يونيو الماضي، لعدم مقدرة النادي الكتالوني على تمديد تعاقده من أجل الأزمة الاستثمارية للبلوجرانا.

إدوارد روميرو

وقال روميرو في حواره مع إذاعة “كوبي” الإسبانية: “في النهاية لقد أرغمنا على اتخاذ مرسومًا بخصوص ميسي، وذلك من أجل ما قام به خافيير تيباس”.

وأضاف: “لدينا مشكلة من أجل قانون اللعب المالي النظيف بسب موقوف موروث، ولكن إن كان وقعنا على اتفاقية CVC كان يُمكن تجديد عقد ميسي ولكن ذلك لم يكن ممكنًا، لا يُمكن رهان النادي لمدة 50 عامًا”.

وواصل: “الاتفاقية كانت تنص على أنهم يدفعوا 2.6 مليار يورو على أن يحصلوا على 22 مليار، كانوا سيحصلون على على فائدة بنسبة زيادة عن 13%، في حين نحن لدينا اتفاق بعقد طويل الأمد مع فائدة أسفل من 2%”.

اقرأ أيضًا.. برشلونة يعلن خسائره بقيمة 481 مليون يورو ويكشف ميزانيته للموسم الجديد

وتابع: “كنا نحب بالتأكيد أن يستمر ميسي، ولكن مع هذه الشروط لا يُمكن لأحد تحمل شيء، من الظاهر أن المسؤولية تقع على عاتق النادي، لكننا ورثنا حالة كارثية وهذه هي العواقب”.

وعن الوضع الاستثماري للنادي الكتالوني: “الوضع الحالي مختلف، لقد تولينا زمام الأمور في مارس وخلال ستة أشهر قمنا بعمل هائل لتحسين الوضع على المستوى الهيكلي”.

وأنهى: “نحن يلزم أن نواصل العمل، ولكن نعتزم القيام بذلك في أقصر وقت ممكن، نحن نؤمن أن يمكن العودة إلى المستوى التنافسي، علينا ضبط مدفوعات شهرية ومصاريف النادي لنتمكن من العودة إلى عالم الانتقالات والتنافس وجهًا لوجه مع أفضل الأندية في أوروبا”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *